مقتل مجاهدي خلق علی ید البعثیین

 

عندما وصلت الطائرات العراقية ، تغير المشهد. کان المنافقون قد وصلوا إلى مصنع السكرحینما کان البعثيون یقصفون المنافقون قصفاً شدیداً. أراد الله تعالی أن تُقتل جماعة المنافقين هذه علی أيدي البعثيين. كانوا علی اتصال باللاسلكي مع المنافقين الذین کانوا یشتمون ویهینون الطيارين العراقيين على الرغم من أن الطيارين کانوا یتصرفون وفق الأوامر التي أعطیت لهم. يتضمن كتاب "مرصاد زرين غرب" ذكريات مجموعة من القادة والمحاربين في الدفاع المقدس في غرب البلاد ، والتي تم جمعها من قبل المديرية العامة للحفاظ على الأعمال ونشر قيم الدفاع المقدس في محافظة كرمانشاه. أُخذت الذكريات التالية من هذه المجموعة ومن مذكرات فريدون الماسي أحد القادة ورواد الدفاع المقدس.

في صباح اليوم التالي ، بدأ تقدم المنافقين بإتجاه كرمانشاه ؛ وعلی الرغم من أنهم ما زالوا على مسافة لا تزيد عن 20 كم من غرب إسلام آباد ، فقد واجهوا في الطریق الجبلي أول مقاومة منظمة للمقاتلين. وأغلق المحاربون الذين كانوا على ارتفاع 200 متر الطریق المغطى بالأتربة کما حاصروهم من الارتفاعات العالية. بعد تجاوز حسن أباد ، كان هناک مضيقین (جهار زبر) وهومکان هام استراتیجي الذي إذا نجح المنافقون بالسیطرة علیه كان سقوط كرمانشاه حتمیاً لأنه لم یکن یبعد عن کرمانشاه سوی بضعة کیلومترات. تجمع المنافقون وراء هضبة لتتجمع قوتهم في هذا المکان ثم یهجموا علی المدینة كنبع مثلما سمّوا أنفسهم، وبعدهزیمة المدافعين في كرمانشاه وخرق المقاومة تقع المدینة في قبضتهم ، لكن الأمر لم يكن بسيطاً كما كانوا يعتقدون. المنافقون على الرغم من الخسائر الفادحة ، عبروا منطقة حسن آباد وتوقفوا في الجزء الخلفي من المضیقین (جهار زبر).

في يوم الأربعاء ، الخامس من أغسطس ، حدث شيء رائع. جنود لواء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ، الذين سمعوا خبر وصول المنافقين إلی إسلام آباد من الغرب ، هاجموا غرب إسلام آباد دون أي تأخير. سمعنا لاسلكيا صوت المنافقين وهم یصیحون: "من سوسن إلى ثريا ، من ثريا إلى فاريبورز! هاجمونا! أطلقوا علينا! قصفوا علی رؤوسنا! نظرنا إلى قواتنا ، غیر أننا أنشأنا حاجزًا ضدهم ، لم نفعل أي شيءضدهم. بالنسبة لنا ، أثار تعجبنا وتساؤلنا من هاجم المنافقين ، الذين أصبحوا عاجزين هکذا ؟ في وقت لاحق ، أدركنا أن أخينا العزيز السيد كرمي وأبناء منطقة إیلام الشجعان الذين على الرغم من اشتباکهم مع القوات العراقیة ، عندما سمعوا أن منافقي خلق نفذوا هجوماً علی غرب إسلام آباد ،جاؤوا دون إخبار أحد وهجموا علی المنافقین في غرب إسلام آباد . كانت قوات منافقي خلق تقف مکتوفة الأیدي اشتبکوا معهم وکبدوهم خسائر فادحة . تحدثنا لاسلکیاً مع شباب إيلام. قلنا: من قال لكم أن تأتوا؟ قالوا: عندما أدركنا أن المنافقين سیهاجمون ، شعرنا أنه من الضروري المجئ فجئنا .سألوهم هل واجهتکم أي مشاكل قبل مجيئكم إلى هنا.

قالوا: لا ، نحن دخلنا إلى غرب إسلام آباد ، و أدركنا أن دفاعات المنافقين سيئة للغاية. صاح القائد مشجعاً إیاهم ثم قال لهم: سيد كرمي تراجع إلى الخلف واستقر على المرتفعات سنهاجم صباح الغد .جمع السيد كرمي قواته في نفس الاشتباك وتراجع . اتبعهم المنافقون ايضا. المنافقون کانوا قد نسقوا مع سلاح الجو العراقي في خانقين ، أينما واجهنا مشکلة سوف نطلعکم بشکل رمزي حتی تقصفون وفقا للإحداثيات التي لديكم. عندما تراجع أبناء إيلام ، اتبعهم المنافقون. قبل مطاردة أبناء إيلام ، قاموا بإعطاء الإحداثیات للتفجير بالقرب من مصنع السكر في اسلام اباد في الغرب. عندما وصلت الطائرات العراقية ، تغير المشهد. کان المنافقون قد وصلوا إلى مصنع السكرحینما کان البعثيون یقصفون المنافقون قصفاً شدیداً.

أراد الله تعالی أن تُقتل جماعة المنافقين هذه علی أيدي البعثيين. كانوا علی اتصال باللاسلكي مع المنافقين الذین کانوا یشتمون ویهینون الطيارين العراقيين على الرغم من أن الطيارين کانوا یتصرفون وفق الأوامر التي أعطیت لهم تم نشر قوات المشاة التابعة للحرس الثوري الإيراني في المنطقة من الغرب والجنوب ، وتم تنفيذ عمليات هجومية. في وقت لاحق ، مع الترتيب والتخطیط المنظم ، أطلقت عملية مرصاد يوم الخميس ، 5 أغسطس ، 1988 ، مع استخدام رمز"یا علي بن أبي طالب" ، ومئات المنافقين قتلوا في عدة ساعات.

خلال هذه الأيام ، كانت المروحيات المقاتلة تعمل جواً ، لكن هزیمة المنافقين الکاملة احتاجت إلى هجوم بري. حاصرت قوات الحرس الثوري الإيراني منافقي خلق من الجبهة الأمامیة ، من مرتفعات (جهار زبر) ، ومن الخلف ومن مضیق حسن آباد ، وضیقت خناقهم . أول شيء فعلناه هو القيام بعملية الحاجز والعبوات بعبارة أخرى ، منعنا العدو من الذهاب إلى أي جهة. ثم طوقنا المنطقة ، وفي المرحلة الثانية مع وصول قواتنا الهجومية ، بدأنا في التحرك من عدة محاور والهجوم علیهم


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات