ما الذي غيّر استراتيجية الولايات المتحدة للإرهاب

 

 

ما الذي غيّر استراتيجية الولايات المتحدة للإرهاب

في 24 نيسان / أبريل 1980، المصادف( لاردیبهشت) قامت ست طائرات أميركية عسكرية سمتيه بالهبوط في صحراء "طبس" شرقي البلاد،حيث كان مقرراً التوجه الى العاصمة طهران، لقصف منزل الامام الخميني /طاب ثراه/ والمراكز الهامة الأخری وإطلاق سراح الرهائن الذین احتجزهم طلاب یتبعون خط الإمام الخمیني في عملیة عسکریة سمتها أمریکا (مخلب النسر )غير أن عاصفة مفاجئة هبت في الصحراء فارتطمت الطائرات إحداهما بالأخرى وانهارت العملية الأميركية السرية في ايران.

بالإضافة إلى الحسابات العسكرية واستخدام العناصر الداخلية للفوز بهذه العملية .عمدت الادارة الأميركية على تحريك أياديها وعملائها في داخل ايران لافتعال الفوضى والاضطرابات ، فيما اوعزت الى بعض المجموعات الارهابية مثل منافقي خلق القيام بعمليات اغتيال وانفجارات طالت الكثير من المدن الايرانية والعاصمة طهران التي بدأت في عام 1980 م والخلافات الداخلیة بین الانقلابیون وفي النهایة إضعاف الجمهوریة الإسلامیة، وافترضوا أنه لن تكون هناك مقاومة جدية في مسار العملية. ومع ذلك ، لم يكن الهجوم الأمريكي على طبس أول تدخل أمريكي في دولة نامية. حیث تظهر مراجعة سجل الولايات المتحدة أن البلاد قد شاركت في أكثر من 50 انقلابا في المائة عام الماضية بشکل مباشر أو غیرمباشر، لا سيما بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وأصبحت أمریکا والاتحاد السوفیتي قطبي العالم ، وشاركت في عدد من الانقلابات الفاشلة الأخرى أیضاً غيرأن أمريكا بعد الحرب العالمية الثانية بسبب المخاوف من توسع نفوذ الاتحاد السوفياتي في بلدان العالم الثالث وضعت في دستورها ضرورة التدخل العسكري في البلدان المدرجة في جدول الأعمال هذا الأمر الذي سبب مسألة الانقلابات مثل 19اب من عام 1953م في إیران . وانقلاب 1973 في شیلي وأوروغواي والغزو الأمریکي لبنما في عام 1989م.

على مدى مئة عام ، كانت الولايات المتحدة تحاول الحفاظ على نفوذها في أكثر المناطق حساسية واستراتيجية في العالم من خلال التدخل العسكري في مختلف البلدان. ومع ذلك ، أظهرت بعض الأحداث مثل طبس أن هذه الاستراتيجية لم تكن ناجحة دائماً في الولايات المتحدة ، وأنها تسبب شعور الناس بالکراهیة والبغض في دول العالم الثالث أكثر للولايات المتحدة. لذا ، بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ، اتخذت أمريكا ، إلى جانب توجيه ضربة عسكرية ضد دول عدم الانحياز ، سياسة الإطاحة الضعيفة بالحکومات . حاولت الولايات المتحدة ، بدلاً من فرض الهيمنة الأمريكية غير المنسقة والمعارضة للدول بشكل مباشر ، والتدخل العسکري في البلاد المجاورة الضغط علی هذه البلدان والقیام بسياسات تقوض هذه الحكومات وتضعفها ، من الناحية العملية ، أزالت أمریکا معارضتهاو هيمنتها من المشهد السياسي في العالم.

و عملت علی محاذاة الحكومات في هذه البلدان. وصف داغان ، الرئيس السابق للموساد في هذا الصدد ، في عام 2007 ، برامج امریکا الخمسة في ایران لزعزعة الاستقرار ، والتي شملت "النهج السياسي" ، "الإجراءات السرية" ، "منع أسلحة الانتشار" ، "العقوبات الاقتصادية" ، و "ممارسة الضغط على تغيير النظام)0" توصلت الولايات المتحدة إلى استنتاج مفاده أن تزايد الضغوط الاقتصادية ونمو البطالة يمكن أن يؤدي إلى إضعاف الحكومة الإيرانية وإمكانية القضاء على الثورة. لقد اعتبرت الولايات المتحدة هذا النهج أكثر فعالية وكفاءة من الهجوم المباشر على إيران ، والذي تم الترحيب به . في الوقت نفسه ، استفادت الولايات المتحدة أيضا من الجماعات الإرهابية مثل المنافقين الإيرانيين الذين كانوا ناشطين في إيران لتحقيق أهدافهم. ومن ثم ، فإن البصمة الأمريكية تبدو واضحة وظاهرة للعیان في بعض الاغتيالات ، مثل استشهاد العلماء النوويين.

في هذه العملیات ، قامت الولايات المتحدة في البداية بإستخدام أعضاء من المنظمات الإرهابیة لمراقبة الأشخاص المحددین ومعرفة تحرکاتهم وأوقات ذهابهم وإیابهم وفي نهاية الأمر ترکهم یقومون بعملیات الإغتیال . على الرغم من أن أمریکا لم تنجح استراتيجياتها مع إیران ولم تصل إلی النتیجة المتوقعة ، وبقیت الجمهورية الإسلامية صامدة ، إلا أنها أدت في نفس الوقت إلى سقوط بعض الحكومات المعارضة للولايات المتحدة في أوروبا الشرقية والقوقاز ، وستمیل الحكومات البديلة وتنجذب إلى الولايات المتحدة . إذا نظرنا إلى مواقف الولايات المتحدة تجاه الدول المعارضة لها ، فسوف نجد أنه في السنوات الأولى بعد الحرب العالمية الثانية استخدمت وسائل مختلفة أكثر من الأجهزة ، مثل الانقلاب أو الهجوم العسكري المباشر على هذه الدول ، ولكن في العقود الأخیرة كانت الخطوة الأخيرة هي استخدام قوة البرمجيات لإسقاط هذه البلدان ، باستخدام وسائل مثل العقوبات لتحقيق هذا الهدف. لكن استراتيجية أمریکا لا تعني إلغاء العنف الجسدي من قبلها. فالولايات المتحدة لاتمتنع عن القيام بذلك في أي مكان تظهر فيه حساباتها أن العنف الجسدي يمكن أن يفي بمصالحها ، وهو مثال يمكن استخدامه للإدلاء بشهادتها للعلماء النوويين الإيرانيين بالتعاون مع المنافقين. على هذا الأساس ، على الرغم من أن الإرهاب سري في أجندة هذه البلاد ، إلا أنه لا يستبعد العنف غير المعلن.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات