هادي جلو لـ هابيليان: لايمكن ان ننتظر من الاعلام الذي يعود لقائمة السيد علاوي ان يطالب جماعة خلق بالمغادرة

المجموعة: المناسبات
الزيارات: 65 times

اعتبر المحلل السياسي العراقي هادي جلو مرعي و رئيس مرصد الحريات الصحفية ان حکومة المالکي جادة في حسم ملف زمرة خلق و اخيرا ستخرج من البلاد.

و في اتصال عبر شبکة الانترنت اجاب الاستاذ هادي جلو علی اسئلة مراسل هابيليان حول آخر التطورات بشأن زمرة مجاهدي خلق الإرهابية و اليکم نص الحوار:

هابيليان:

استاذ هادي ما هو سر کل هذه المماطلات بين الحکومة و زمرة مجاهدي خلق في تمديد مهلة خروجها من العراق؟

هادي جلو:

الحكومة العراقية تتعامل بهدوء مع هذا الملف لانها تعاني من ضغوط سياسية خارجية و هذه المماطلة سببها الضغوط هناك ملفات عالقة في الداخل العراقي

هابيليان:

هل تتوقع ان مهلة المالکي الاخيرة تتأجل مرة أخری؟

هادي جلو:

انا اعتقد ان حكومة المالكي جادة في حسم الملف لكنها متمهلة لاسباب موضوعية ربما بسبب الوضع الدولي والاقليمي سيتم التمديد لوجود خلق في العراق و في النهاية هم سيغادرون لأن العراق لم يعد بيئة ملائمة لوجودهم لذلك سيكون هناك تصرف اخر خلال الاسابيع والاشهر المقبلة من خلال الضغط الاعلامي والسياسي والامني عليهم لانهم لم يعودوا قادرين على الصمود في بيئة ترفضهم.

هابيليان:

لماذا لا نری من الاعلام و الصحافة العراقية ذلک الاهتمام بموضوع المطالبة بمحاکمة المنظمة أو طردها؟ هذه الزمرة قتلت و دمرت في العراق.

هادي جلو:

الاعلام العراقي منقسم طائفيا وسياسيا. القيادات السنية ترفض مغادرة خلق لانها تعتقد انها ورقة ضغط على حكومة ايران. و هذا الاعلام هو مملوك لجهات حزبية وسياسية وبالتالي يتبع مواقف تلك الجهات لايمكن ان ننتظر من الاعلام الذي يعود لقائمة السيد علاوي ان يطالب خلق بالمغادرة هو يدعو لحمايتهم و المواطنون يعتقدون ان مشاكل العراق اكبر بكثير من قضية خلق.

هابيليان :

دعنا نعرف رأيک هل انت من اولئک الذين يعتقدون ان منظمة خلق انتهی دورها في العراق أو من الذين يعتقدون ان منظمة خلق تلعب ايضا في الوقت الحالي دورا مخرباً في البلاد؟

هادي جلو :

وجودها سئ في العراق لااعتقد انها تستطيع فعل شئ و الصحيح ان تغادر لأن العراق في غالبه شيعي متعاطف مع ايران والعراقيون الشيعة يحتفظون بذكريات سيئة عن خلق ومع خلق خلال الحقبة الصدامية.

هابيليان:

و لکن الزمرة لديها المال و تتمکن من التأثير علی الساحة الساسية هناک مصادر مطلعة تقول ان النائب حيدر الملا يستلم المال شهريا من الزمرة حتی يصرح ضد ايران و يطالب بحضور الزمرة ؟

هادي جلو:

ممكن. كل شئ ممكن.

هابيليان:

و الکلام الاخير؟

هادي جلو:

جماعة خلق سيغادرون في النهاية.

شکرا لک.


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات