حوارهابيليان مع المحلل السياسي العراقي کريم بدر

المجموعة: المناسبات
الزيارات: 56 times

 

 

اجری موقع هابيليان الاعلامي حوارا مع الاعلامي و المحلل السياسي العراقي المقيم في هولندا الاستاذ کريم بدر الحمداني حول آخر التطورات المتعلقة بشأن زمرة مجاهدي خلق الإرهابية و أجاب الاستاذ کريم بدر بکل الرحب علی اسئلة مراسلنا و هذا هو نص الحوار:

هابيليان :

استاذ کريم بدر! ، لماذا امهل المالكي زمرة مجاهدي خلق الإرهابية مدة اضافية للخروج من العراق بالرغم من ان نهاية العام الحالي کان الموعد المقرر لطردهم خارج البلاد؟

كريم بدر :

هذه المنظمة الارهابية هي مفردة من مفردات تركة الاحتلالين الصدامي والامريكي وهنالك عمل متواصل لاخراج الاحتلال بكل اشكاله وكنس تركته ...هذا من حيث المبدأ و بالتالي تحتاج الى خطوات عملية تتحرك ضمن هذا السياق ..الاحتلال الامريكي غادر العراق بجنوده ومازال جهده السياسي خارجيا وداخليا يؤثر في المشهد العام ولديه الكثير من اوراق الضغط على الحكومة والمجتمع والمنطقة ايضا و في تقديري ان الحكومة العراقية التي يقودها دولة رئيس الوزراء نوري المالكي قد خطت خطوات مهمة وشجاعة في اخراج المحتل ومسك الخيوط السيادية المهمة للعراق كدولة وارى ان اخراج هذه لمنظمة الارهابية من العراق دخل المساحة لانسانية اي التعامل معها كقضية انسانية مع الامم المتحدةوبالتالي يكون تأثيرها السياسي قد انتهى تماما كأن يرفع رايتها بعض السياسيين العراقيين المفلسين وهؤلاء ايضا ومع خروج الاحتلال انحسر دورهم واصبحوا مجرد اسماء ليس لها اي تأثير وواقع سياسي وهذا منجز مهم ايضا يضاف الى حراك الحكومة لمسك خيوط اللعبة الساسية كما اسلفت ... اذن وضمن هذه المعطيات تكون هذه المنظمة الارهابية خارج كل السياقات المؤثرة وتفتيتها قد تم ولم يبق الى كنس من تبقى منهم خارج العراق.

هابيليان :

الآن و بعد خروج القوات الامريکية ، هل هناک قيود و موانع أمام الحکومة لطرد هؤلاء؟ هل الولايات المتحدة مازالت مؤثرة في هذا الملف؟ أم هناک شخصيات سياسية موالية للزمرة داخل الحکومة و البرلمان؟

كريم بدر :

التاثير الامريكي الحالي قد انحسر داخليا بشكل كبير واعني بانحساره انه ماعاد يستطيع استخدام جنوده وادواته الداخلية بشكل مباشر للضغط وهذا واقع سيعطي الكثير من الحرية للحكومة بالحركة ونستطيع ان نرى تأثير هذا الواقع من خلال تفعيل قرارات القضاء ودوره الحالي

وبالتالي ستخضع هذه المنظمة بشكل مباشر تحت سلطة القضاء العراقي والضغط الحالي لحمياية سلطة القضاء من التاثيرات السياسية سيفوت كل الفرص لمكتاحة على تركات الاحتلال السياسية من التلاعب بهكذا ملفات خطرة في تقديري ان ملف منطمة خلق قد انتهى وخروكهم النهائي لايتعدى الزمن المنظور

هابيليان :

هل القوات الامنية العراقية برأيك مطلعة علی دور زمرة خلق التخريبي علی العملية السياسية و دعم العنف في العراق؟

كريم بدر :

القوات الامنية العراقية كانت تحت ضغط احتلالي كبي وبالتالي قوض الاحتلال الكثير من امكانياتها وحركتها وامكانياتها لمتابعة العمليات الارهابية وكشفها او محاسبة مرتكبيها وكانت منظمة خلق الارهابية ضمن الاهداف العدوانية الخطرة التي تم رصد حركتها من قبل الاجهزة الامنية ولكن هذه المنظمة كانت تخضع لحماية مباشرة من قبل قوات الاتحتلا الامريكي وهذا معوق كبير لتطبيق العدالة في العراق وتعويق لسيطرة الدوله العراقية وسيادتها.

هابيليان :

استاذ کريم ! هذه الزمرة تبث سموما کثيرة تجاه العراق خاصة في وسائلها الاعلامية ضد العراقيين و الحکومة بالرغم من انها متواجده داخل العراق. لماذا لا نری تصديا لهذه النشاطات؟

كريم بدر :

المتابع للحراك الاعلامي لهذه المنظمة يستطيع بسهوله ملاحظة ان خلف هذا الجهد الكبير دول كبيرة ايضا بمعنى ان الجهد الاعلامي الجبار لهذا المنظمة تدعمه ارصدة وتسهيلات لاتوفرها الا دول عظمى وباالتالي يحتاج التصدي الاعلامي لهذه المنظمة الى جهد منظم وواعي لانه يتجاوز حدود العراق بل ان نشاط المنظمة يمكن ملاحظته بسهوله في عاصمة الاتحاد الاوربي بروكسل وهذا يعني غطاءا اوربيا كبيرا لهذه المنظمة الارهابية وهذا يجعل المتابع امام تناقض اوربي غريب ومحير وقد يفسر هذا التناقض حجم المشروع الذي يراد له ان يتحرك في منطقتنا وحجم الدعم السياسي والمالي لهكذا مشاريع كسيحة يراد لها ان تسيطر على اي حركة نهضوية وطنية تخدم مصلحة بلداننا و تطورها وبالتالي يتحمل ابناء العراق وايران وابناء المنطقة العربية وزرا كبير في فهم المعادلات الدولية وخطورتها والتصدي لتأثيراتها السلبية على بلدان المنطقة وحتى لاننزلق في اتون مخططات مدمرة تحاك ضدنا يوميا ومنها دعم الحركات الارهابية .

هذه المنظمة كانت تتدخل في العملية السياسية من خلال بعض السياسيين العراقيين الذين يعتبرون مخالب المشروع الامريكي في العراق والذين يتحركون ضمن المخطط الامريكي في جعل العراق مساحة ضغط وقاعدة عدوانية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية معظم هذا الجهد البائس قد تم احتوائه من قبل النخب السياسية العراقية الشريفة وخروج الاحتلال الامريكي كان الضربة القاصمة التي تعرض لها هذا الجهد الشيطاني لذلك لم يعد لهذه المظمة اي تأثير في الواقع السياسي بل اصبحوا مجموعة من اللاجئين تتدخل الامم المتحدة للضغط على الحكومة العراقية من عدم ابعادهم خارج الحدود وبالتالي تهشمت هذه المنظومة الاعلامية والسياسية والارهابية التي حرصت امريكا على انشائها و تحريكها في العراق كأحد اذرعها المهمة ... وانهارت دفعة واحدة بعد خروجهم العسكري من العراق لذا ارى من المهم ان نستحضر المعطيات الجديدة في الحديث عن هذه المنظمة الارهابية وان هنالك واقع خلقه الجهد الوطني العراقي اخذ يمسك بزمام الامور ويحرك المصلحة الوطنية وتغليبها وبالتأكيد ان مصلحة العراق هي مع علاقة اخوية تكاملية مع الجمهورية الاسلامية وردم جميع المستنقعات التي تركها الاحتلال خلفة لتسميم الاجواء بين العراق وايران ومنها وجود هذه المنظمة الارهابية على الارض العراقية هذا الوجود الذي يتنافى حتى مع الدستور العراقي الذي يرفض وجود منظمات ارهابية تهدد دول الجوار على ارضه .

هابيليان :

لماذا لم يتم تنفيذ قرار إجرام من يتعامل مع المنظمة بالرغم من ان القرار هو عراقي؟

کريم بدر :

الاحتلال الامريكي كان يمارس سياسة اضعاف الجهد الوطني واضعاف الحكومة وشل حركتها لذلك ترى تناقضات كبيرة في اداء الحكومة العراقية ومنها ان في داخل العراق من هم ارهابيون و اعداء الشعب والوطن ويتحركون بحرية ويؤسسون منظومة خطيرة داخل العراق وهنالك تنسيق كبير بين قوى هذا الجهد المعادي وهذا مالاحظناه من خلال المؤتمرات التي كانت تقوم بها هذه المنظمة في محافظة ديالىلدعم العمليات الارهابية والفصائل الارهابية المسلحة في سابقة لم تشهدها اي دولة في العالم تحترم دماء شعبها وكان عدد كبير من النخب السياسية العراقية التي تتبوأ مناصب سيادية مهمة في العراق يحضر هذه المؤتمرات ويبررها بل ويدعو لها وهي الحلقة كانت من اخطر حلقات التأمر على العراق وبدعم مباشر من الاحتلال الامريكي

الان هنالك واقع جديد بدأ يتبلور بعد خروج الاحتلال فقد بدأ تفعيل الاداء الرسمي الحكومي منذ اليوم الاول وخاصة تفعيل القضاء.

هابيليان :

لماذا مجلس القضاء الاعلی لن يحرک ملفاتها و تعاونها مع نظام صدام و لماذا لم تحاکم في المحاکم العراقية انها شارکت في قتل آلاف العراقيين؟

كريم بدر :

وان تفعيل القضاء يعني بالضرورة تفعيل ادوات الحكومة وجعلها قادرة على اداء دورها و بالتالي تستطيع الدفاع عن الحق العام وتاكيد سلطة الدولة التي اراد لها الاحتلال ان تتحول الى سلطة هامشية ليس لديها القدرة على الفعل وبالتالي تتحول العملية السياسية والدولة العراقية الى مساحة طيّعة لتنفيذ مخططات صهيونية خطيرة كادت تودي بالعراق واهله هذا التخطيط الشيطاني قد تم الاجهاز عليه بعون الله وتفكيك ادواته ومخالبة ويستطيع اي مراقب ان يشاهد الحراك الحكومي القوي وخاصة هروب المتهم بممارسة الارهاب طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية ولجوءه الى كردستان لتفادي مواجهة سلطة القضاء التي ظهر للعلن قدرتها وامكانياتها وحضورها وهذا يعني ان اي شخص في العراق سيكون عرضة للمسائلة القانونية والقضائية لان اعلى سلطة في البلد لم تستعصي على القضاء فما بالك باعظاء منظمة ارهابية ارتكبت الكثير من المخالفات والجرائم

وستشهد الايام او الاشهر القادمة تفعيل ملفات جرمية مهمة ارتكبت بحق الشعب العراقي ومنها ارتكاب الكثير من اعضاء هذه المنظمة الارهابية لجرائم شنيعة بحق ابناء العراق ابان الانتفاضة الشعبانية التي خاضها الشعب ضد النظام البائد وبالتالي سيخضع الكثير منهم للمحاكمة والقصاص.

وبودي التنويه هنا ان هنالك مستقبل واعد من الازدهار والبناء والتقدم في العراق يتحرك ضمن دور تكاملي مع اشقائه الايرانيين بعيدا عن لغة الحرب والكراهية التي اريد لها ان تسود في المنطقة والجهد العقلائي الوطني بدأ يتحرك ويفرض سلطته .

هابيليان:

نشکرك استاذ کريم علی هذه الفرصة.

كريم بدر :

شكرا جزيلا لتواصلكم واتمنى النجاح لمنظمتكم منظمه هابيليان والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات