محمد سیدالمحدثین

أحد أعضاء مجاهدي خلق الذي بدأ في قتل المدنیین الأبریاء وثمّ هرب إلی خارج البلد. کان عضواً في المکتب السیاسي لهذه المنظّمة الإجرامیة عام 1985 .زوجته (فاطمة رمضاني) هي أیضاً من أعضاء مجاهدي خلق .

هو الآن مسؤول في اللجنة الخارجیّة لهذا المنظّمة الارهابیّة ، هذا وأنّ منظّمة مجاهدي خلق تقوم بأعمال استخباراتیّة وتجسسیة في مجال التعرّف علی قدرات وکفاءات إیران والعراق لصالح أمریکا وإسرائیل حیث بثت هذه المعلومات في وکالات الأنباء الرسمیّة العالمیّة .

(علي رضا جعفر زاده المندوب الرسمي لمسعود رجوي في الولایات المتحدّة الأمریکیّة ومحمّد سید المحدثین بصفته کوزیر خارجیة المنظّمة والذي کان یتردد في طریق بغداد ــ واشنطن أسبوعیاً و مجموعتهما کانت المجموعة الوحیدة في العراق التي کانت علی صلة مع وکالة الاستخبارات الامریکیة).

عندما اعتقلت مریم رجوي عام 2003 فيِ باریس کان محمد سید المحدثین من الذین أمر مجاهدي خلق لیسجلّوا أسمائهم لعملیات احراق النفس في أوروبا وأعلن عن أسم عدداً من الأعضاء الذین أحرقوا أنفسهم ولقوا حتفهم فیها .

اتخذ مجاهدو خلق هذه المواقف لیضغطوا علی اوروبا للإفراج عن مریم رجوي والتي انتجت عکساً وأثارت اشمئزاز المجتمعات الانسانية من هذه الأعمال البشعة إلی أن أنکر مجاهدو خلق إصدار الأوامر بهذا الشأن وقالوا لم تکن هذه الأعمال من أمرنا بل کانت عفویة .

کان من الحضور الذین التقوا بقادة حزب البعث وتسلّموا المساعدات المالیّة من صدّام مقابل من خدماتهم لصدّام . یصرِّح محمد سید المحدّثین في حدیث سریٍّ له مدی تأثیرات أعمال المنظّمة التجسسیة :

إنّ منظمة مجاهدي خلق هي المجموعة الوحیدة التي لها صلة بمصادر القدرة في واشنطن وبمستویات عالیّة مع النظام العراقي في نفس الوقت ویمکنها مساعدة الغرب .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات