زمرة منافقي خلق بروایة صحفي إیطالي

حالیا هناک 3400 شخص یقطنون معسکر أشرف وأکثرهم یحاولون ترک هذا المعسکر

وفقا لتقریر وکالة أنباء فارس کتب الصحفي الإیطالي فانا فانوتشیني في مقالته تحت عنوان " العراق : الفرار من معسکر أشرف لاجر (معسکرات العمل الإجباریة في ألمانیا النازیة ) مجاهدي خلق ": یبلغ غفار بال افکنده الیوم الثالثة والثلاثین من العمر ، سافر في العام 2001 إلی ترکیا ، وهناک تعرف علی بعض الإیرانیین ، حینها لم یکن یملک المال وکان بحاجة ماسة للمساعدة ، أمن له أصدقائه الجدد منزلا في اسطنبول وأخبروه أنه إذا ما رافقهم إلی العراق فإنه سیحصل علی مبالغ کبیرة من المال وسوف یتزوج هناک ومن ثم ینتقل إلی ألمانیا .

في الثمانینات قدم صدام حسین معسکر أشرف إلی جیش التحریر الوطني التابع لمجاهدي خلق ، وأیضا کان صدام حسین یقدم لهم المال والسلاح مقابل مساعدتهم له في حربه إیران وفي قمع الأکراد والشیعة ، انتبه غفار بسرعة إلی عملیة الإحتیال التي تعرض لها وإلی کذب الوعود التي أغري بها ، ففي معسکر أشرف لم یکن هناک خبر لا عن المال ولا الحریة ولا حتی الزواج .

في الواقع کان هذا المعسکر مقرا لفرقة التي تجتذب الأعضاء الجدد عن طریق المکر والتحایل و الخداع ، لم یکن هناک إمکانیة للخروج من ذلک المعسکر کما لم یکن بالإمکان الإعتراض علی قرارات وأفکار ثنائي القیادة (مریم ومسعودوهما یقیمان خارج العراق ) الإتصالات الهاتفیة ممنوعة وکذا الإنترنت ، لم یکن هناک أي معلومات عن العالم الخارجي ، ولکن لقد فات الأوان بالنسبة لغفار ، وعندما کان یطالب بالخروج کان مسؤولوا المعسکر یردون علی طلباته بالتحقیر والسخریة والتهدید أمام الآخرین ، کانوا یهددونه بأنعه سیسجن سنتین في الزنزانة الإنفرادیة وبعدها ثماني سنوات في سجن أبو غریب و کانوا یدعون أن العراقیین سقومون بتسلیمه إلی إیران وهناک سیکون الإعدام بانتظاره ، غفار الذي أرعبته بشدة هذه التهدیدات لم یجرؤ علی مغادرة المعسکر حتی بعد دخول القوات الأمریکیة العراق وخلع سلاح أهالي أشرف .

أجری الأمریکان لقاءات مع 5000 من ساکني أشرف وأحدوثوا معسکرا مؤقتا لأولئک الراغبین بمغادرة أشرف ، یقول غفار : علی الرغم من ذلک کلمات المترجم الإیراني للعسکرین الأمریکیین جعلتني أغرق بالأفکار ، لقد قال لي :" کل شيء في معسکر أشرف کاذب ومخادع " ومنذ ذلک الحین لم أعد أفکر إلا في کیفیة الفرار من ذلک المعسکر ، بعد أربعة سنوات نجح في الفرار وقبل شهرین عاد إلی عائلته في مدینة ساري(شمال ایران ) .

أمضی غفار شهرین في فندق في بغداد خصصته الحکومة الإیرانیة للمنشقین عن أشرف ، لقد تمکن غفار من الفرار برفقة أحد أصدقائه ، طبعا في المعسکر کانت الصداقة ممنوعة ، وحتی لم یکن هناک إمکانیة للجلوس بالقرب من شخص آخر أو السؤال عن أحواله ، ولکنهما استطاعا بطریقة ما أن ینسقتا مع بعضهما الآخر ، وفي النهایة وعندما کان الجمیع یتناولون طعام العشاء اجتازوا الموانع المختلفة والأسلاک الشائکة وفروا إلی خارج المعسکر ، وهم الیوم في مدینة رشت شمالي إیران ، کثیر من عناصر مجاهدي خلق السابقین الذین إما فروا کغفار أو ترکوا معسکر أشرف قد اختاروا الإقامة في المناطق الشمالیة من إیران.

ظهرت منظمة مجاهدي خلق في عقد السبعینیات من القرن الماضي کحرکة إسلامیة – مارکسیة معارضة للنظام الشاهي ، ولکن بعد انتصارالثورة الإسلامیة في العام 1979، قامت هذه المنظمة بتنفیذ بعض الأعمال الإرهابیة ضد الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة ، بدأ تحویل منظمة مجاهدي خلق إلی جماعة خلال عقد التسعینات وبعد حرب الخلیج الفارسي الأولی ، وعندما أمرهم صدام حسین بإطلاق النار علی الشیعة والأکراد بعض عناصر الجماعة رفضوا الأمر وقرروا الإنفصال عنها .

وبحسب ما قاله أحد أصدقاء غفار ویدعی رضا قلی اسکندري في تلک السنوات انزلقت الحرکة إلی کابوس الإنغلاق علی الجماعة واستخدمت أسالیب قاسیة جدا لضمان تبعیة العناصر واستمرار وفائهم ، مثل غسیل الأدمغة وفصل المتزوجین عن بعضهم البعض، وکذلک فصل الأطفال عن أبائهم ، کان یجب علی ساکني أشرف أن یتجنبوا العلاقات الجنسیة وخلال جلسات التطهیر العقائدي الطویلة کانوا یجبرون علی إفشاء أکثر أسرارهم وأفکارهم سریة وخصوصیة بل وکانوا یجبرون علی کشف

ما یتخیلونه أیضا ، أما العناصر الذین کانوا یعترضون علی أفکار قادة المنظمة مریم ومسعود رجوی فقد کانوا یتعرضون بدایة للتحقیر والإهانة وإذا ما استمروا بالإعتراض فإن التصفیة الجسدیة کانت بانتظارهم ، إلی الیوم ما زال هناک 3400 شخص یسکنون معسکر أشرف ، وبحسب ما ذکره لي من التقیتهم فجمیع هؤلاء عندهم نیة ورغبة بترک المعسکر .

وبالنسبة للدولة العراقیة فقد أمر رئیس الوزراء العراقي نوري المالکي بإخلاء معسکر أشرف قبل نهایة العام المیلادي الجاري (2011) ، وتخشی عائلات سکان أشرف الموجودة في إیران أن یقوم قادة هذه الجماعة بارتکاب أي عمل لمنع إخلاء المعسکر مما قد یؤدي إلی تفجر حمام دم هناک .

إذا ما صدرت الأوامر بمقاومة عملیة الإخلاء أو إذا ما کرر العناصر ما حدث عام 2003 عندما اعتقلت مریم رجوي في باریس أي أن یقوموا بإحراق أنفسهم فإن ذلک سیعني حدوث فاجعة حقیقیة ؛ في شهر نیسان الماضي عندما دخلت القوات العراقیة المعسکر لینشؤوا مرکزا للشرطة هناک واجهتهم مقاومة مسلحة وأسفرت المواجهات عن 30 قتیلا ، لقد لجأت عائلات سکان أشرف إلی الأمم المتحدة وإلی مؤسسات حقوق الإنسان الدولیة وطالبتها بمساعدتها في دخول معسکر أشرف قبل شهر دیسامبر المقبل علها تستطیع إقناع أبنائها بترک المعسکر والعودة إلی الوطن ، إلا أنه وحتی الیوم لم تتمکن أي منظمة دولیة تعنی بشؤون الإنسان ولا حتی الصلیب الأحمر من نقل رسائل تلک العائلات إلی ساکني أشرف ،لأن تلک الرسائل تمت مصادرتها من قبل قادة المنظمة .

وعلیه فإنه من الممکن أن یترک معسکر أشرف في عالم النسیان ، ویخشی عوائل 34000 من ساکني هذا المعسکر أن تحذو الولایات المتحدة حذو الإتحاد الأوربي وتقوم بحذف اسم جماعة خلق من المنظمات الإرهابیة ، وفي إیران أیضا تضائل الإهتمام بقضیة (مجاهدي) خلق ، الشباب الإیرانیون لا یعرفون هذه المنظمة ، والکبار یکرهونها کرها شدیدا بسبب تعاونها مع صدام حسین ، وإیران تعتبر أن منظمة خلق تقف وراء الأعمال الإرهابیة التي تستهدف البلاد وکذلک التظاهرات الإحتجاجیة التي حصلت في العام 2009، وفي هذه الظروف یمکن أن یخرج معسکر أشرف عن سیطرة المجتمع الدولي .

وکالة أنباء فارس – ترجمة قسم الإعلام في منظمة هابیلیان


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات