العمليات الهندسية (3)

اختطاف و تعذيب عضو في حرس الثورة

شاهرخ طهماسبي، 28 عاما ً،اعزب، عضو الهيئة المرکزية، الاتهام : العضوية في لجان الثورة الاسلامية

في صيف عام 1982 خطف واحد من عناصر حرس الثورة الشاغلين في لجان الثورة بإسم " شاهرخ طهماسبي " و بعد 10 ايام من التعذيب يتم قتله و يرمی جثمانه في منطقة عباس آباد بالعاصمة طهران. تحمل ابشع تعذيبات مجاهدي خلق و لم يدلي بأي اعتراف لمجاهدي خلق حيث يقول " ناصر فراهاني " أحد الخاطفين : اننا کنا في حبسه و ليس هو.

محمد جواد بيکي : بعد ضربة 2 مايو التي هوجم في يوم واحد علی 20 بيت من بيوتنا السرية و کانت اکبر من ضربة 8 شباط / فبراير استنتجت المنظمة ان العملية کانت مدروسة و دقيقة و قررت الحصول علی معلومات حول کيفية هذه العمليات و السبب. کان علينا ان نحصل علی المعلومات من اشخاص نعرفهم و في هذا الاطار حولوا مهمة تحديد هوية " شاهرخ طهماسبي " إلی فريقنا. رضا مير محمدي (فرهنك) حسين اسلامي( مجتبی) جمال محمدي بيله ور(کمال) و علي عباسي دولت آبادي (هادي) کانوا يشکاون فريق الخطف. في منتصف صيف عام 1982 و بعد عملية الخطف نقلناه إلی البيت السري في شارع سهروردي زقاق البستان.

صاحب البيت شک بالوضع لأن رجليه کانتا مشدودتان و سحبنا البطانية عليه و لذلک اتصل بالشرطة أما نحن فنقلناه فورا إلی بيتنا السري في شارع خواجه نظام.

هذا البيت تم ايجاره من قبل اثنين من اعضائنا و هما " فريبا اسلامي (شهلا صالحي بور ) " و " محمد قديري (منوشهر احمديان فر ) " و کانا زوجين تنظيميين. جواد محمدي المعروف بـ طاهر کان الرابط بين البيت و المسؤولين و هو احد اعضاء فريق التعذيب لدی مهران اصدقي.

فريبا اسلامي : تزوجت مع محمد قديري في فبراير عام 1982 و خلال عملية اختطاف و تعذيب شاهرخ طهماسبي کنت في ذلک البيت للتغطية. اعدوا الحمام للتعذيب و جاء شخص بإسم " اکبر " (محمد جواد بيکي) للتحقيق و کان يعذب طهماسبي بإستمرار.

کنت اسمع صوت السوط و الضرب و انينه. علي عباسي کان يعذبه بقساوة بالاسلاک الکهربائية السميکة.استيقظت مرة في منتصف الليل و سمعته يطلب الماء بصوت ضعيف أما انا لم استجيب و ذهبت لغرفة النوم.

قتلوا شاهرخ طهماسبي في هذا البيت و لکي لا يری أحد جسده وضعوه داخل صندوق کبير و نقلوه بسيارة من طراز سوبارو إلی منطقة بالقرب من عباس آباد في طهران و ادفنوه هناك.

يتبع ...


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات