التدخلات الانسانيه في الانتهاكات الصارخه لقواعد حقوق الانسان

ان موضوع التدخلات الانسانية في الانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان هي من اهم المواضيع النقاشية في القوانين الدولية و تعتبر من الموضوعات الجدلية في مجال التطبيق و النظرية .

يمكن القول ان من اهم التحديات لدی سيادة البلدان في ميثاق الامم المتحدة بشأن موضوعات عدم التدخل و عدم اعتماد القوة في الحقوق الدولية ، هو موضوع المداخلات الانسانية و ان معظم التدخلات الحاصلة قد حصلت بعناوين انسانية .


ان التعقيد الكامن في موضوع الدفاع الانساني يوجد في تركيبته بحيث يستلزم ذلك بتواجد مجموعة من الاسس المهمة و المتعارفة . قواعد السيادة و حق تقرير المصير و عدم استخدام القوة من جانب و قواعد تتعلق بحق الحياة و المحافظة علي الحرية و صيانة الكرامة الانسانية و حرية العقيدة و البيان و منع الابادة البشرية و القتل الجماعي و التعذيب و الاسكان القسري من جانب أخر هي من المواضيع التي يلتفت اليها . فمن هذا الباب هنالك مجموعة من المواضيع الهامة تطرح في موضوع المداخلات الانسانية . المرحلة الاولي هي تحديد المفهوم الدقيق للمداخلات الانسانية و بعد ذلك تعيين الاسس الحقوقية للمداخلات الانسانية لها اهميتها القصوي و بعد ذلك ينبغي دراسة تعامل الحكومات التي تكون تعين الاعراف الدولية .

ان الاهم من كل ذلك هو موضوع مفهوم و اسس المداخلات الانسانية في القوانين الدولية الاسلامية و ان موضوع المداخلات الانسانية هو جد ضروري .

تم تناول المواضيع المذكورة في هذه الاطروحة حسب الامكان و ما ستطرحه هذه الاطروحة من مواضيع لنا هي نظرا لان التدخلات الانسانية تعتبر تدخلا في السيادة الوطنية للبلد الثالث و نظرا الي ان ذلك لايمتلك الاسس القانونية المحكمة و من جانب أخر بما ان لم يكن لها سابقة جيدة فعليهذا لا يمكن اعتماده كاحدي القواعد و الاعراف الدولية . و ايضا من اجل منع سوء استخدام ذلك من قبل القوي العظمي فيقترح ان تكون المداخلات الانسانية من اجل اكمال و تدوين الاعراف الدولية و وفقا للاتفاقيات العالمية و ان تكون تحت اشراف المنظمات الدولية بحسب الامكان .

المداخلات الانسانية بمفهومها الكلاسيكي هي نوع من التدخل الاحادي من قبل حكومة او عدة حكومات في شؤون بلد أخر بااللجوء الي القوة و من اجل اهداف انسانية في شؤون ذلك البلد. تطرح هنالك اسئلة كثيرة . منها : هل تكون التدخلات الانسانية اساسا جائزة ام لا؟ وهل متطابقة مع القوانين الدولية ؟ كيف يمكن اثبات قانونية هذه التدخلات ؟ هل مرجعية هذه التدخلات هو ميثاق منظمة الامم المتحدة ام الاعراف الدولية و سلوكيات الحكومات ؟ ما المقصود من الانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان ؟ و غيرها مثل هذه الاسئلة . لكن هنالك سؤال اساسي و هو ما يشكل اساس نقاش هذه الاطروحة و هو يقول : هل التدخلات الانسانية مبررة اساسا ؟ علي اية نظرية اخلاقية يمكن تبرير التدخلات البشرية ؟

بالتاكيد ان علی الحكومات مسؤلية انسانية ازاء انتهاكات الحقوق الانسانية الاساسية و دون ادني شك ان علي الحكومات مسؤلية اخلاقية حينما تتعرض حقوق الانسان بشكل منظم و صارخ با النحو التي يتاثر منها الضمير الانساني و اخلاقيا و انسانيا لم يكن لصمت المجتمع العالمي اية مبررا.

*اطروحة جامعية


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات