انتهاکات حقوق الانسان في عصابة رجوي(9)

صاحب المعالي :

 

ابدأ تقريري من زميلتي و شريکتي في السجن السيدة " محترم بابائي ".

السيدة محترم بابائي لم تتجاوز سن الطفولة عندما تعارفت علی منظمة مجاهدي خلق الايرانية داخل أسرتها . خسرت بابائي ثلاثة من اعضاء عائلتها خلال وقوفهم ضد الجمهورية الاسلامية

ثم اعتقلت و قضيت ثلاثة اعوام من عمرها في السجن و بعد الافراج اوصلت نفسها إلی العراق و التحقت بصفوف مجاهدي خلق و باشرت نشاطها بکل حماس و في النهاية اصيبت بجروح بالغة في وجهها في عملية فروغ جاويدان (الضياء الخالد أو کما يطلق عليه اسم المرصاد في ايران). خلال فترة الثورة الايديولوجية الذي اصبح فيها مسعود رجوي القائد المطلق للمنظمة وقفت مجترم أمامه و دافعت عن هويتها کإمرأة و کإنسانة و رفضت استبدادية رجوي. منذ عام 1990 تحملت انواع الشتائم و التهم. من وجهة نظر المنظمة، محترم بابائي لم ترتکب جريمة واحدة فقط بل أمومته اصبحت جريمة لا تغفر لأن رجوي يحقد کثيرا علی النساء الحوامل.

لآخر مرة نقلوا محترم إلی جلسة مجلس الثورة بالنقالة و يريدون منها ان تنفصل عن زوجها بالطلاق و محترم رفضت الطلب من جديد. تعود مرة أخری إلی السجن. في نفس الوقت زوج محترم " کريم حقي " کان معنا في السجن الذي يقع خلف ساحة الرمي في معسکر اشرف و محترم انجبت طفلها دون أن يکون أحد جنبها في سجون " الإسکان ".

منظمة مجاهدي خلق حتی امتنعت من اعطاء الحليب الناشف لرضيعة محترم و کل مرة کانوا يردون : " هذا جزاء الکوفي المنشق عن القائد . ادعي للقائد الذي لم يقتلک و انت الآن علی قيد الحياة.

بعد 27 يوم قبلت المنظمة أن تأخد الرضيعة النحيفة إلی والدها کريم حقي حتی يراها. المنظمة کانت تهدف من خلال هذا العمل توجيه الضغط النفسي علی کريم لکي يعترف بزعامة مسعود رجوي و حاجاته من أجل انقاذ طفله.

اذکر ذلک اليوم الذي جائت " مارال " الصغيرة إلی سجن ساحة الرمي لتزور والدها. مارال الصغيرة بحضورها في السجن اطلقت شوقا ً عجيبا في صفوف السجناء. في تلک الأيام نحن الاشخاص الـ 17 المحکومين بالموت کنا ننتظر ولادة و حياة جديدة. بالرغم من قلة المدة التي قضتها مارال عندنا و لکن قدمت حياتا و ولادتا جديدة لجميعنا. کونها کانت محکومة مثل أمها بالموت التدريجي أخذوها بعد ساعات. عبدالرضا قال لنا : لم اقبل وجه مارال لأن لو کنت افعل ،

عناصر رجوي کانوا يوجهون اليه اتهامات جنسية . و هکذا ربت محترم بابائي بنتها داخل زنزانات مجاهدي خلق و في اسوء الظروف ، من سجن اسکان إلی سجن H و أوکار بغداد السرية و في النهاية نفد صبرها و تحملها و انتحرت.

الحق لکم مع هذا التقرير شريط فيديو مصور عن تدفين محترم بابائي. رسالة انتحار محترم بابائي واضحة في کلمات أمها ايضا ً ادعوکم للاستماع إلی اقوال السيد کريم حقي و أخ محترم بابائي.

عائلة محترم بابائي تعاني من مشاکل نفسية کثيرة بسبب الضغوط القاتلة و تحمل السجن و التعذيبات الروحية و النفسية خلال مراحل الانفصال عن منظمة مجاهدط خلق الايرانية.

و انتحرت محترم لکي تتخلص من کل هذه المشاکل . و حول هذا الموضوع اعلن کل من السيد کريم حقي و أم و أخ محترم استعدادهم لزيارت ممثليکم و منظمات حقوق الانسان لتقديم المعلومات و ايضاح الحقيقة. ابعث لکم مع تقريري هذا کتاب السيد کريم حقي إلی السيدة الهه هيکس (المرصد الدولي لرعاية حقوق الانسان) الذي کتب بتاريخ 18 اغسطس عام 1995.

 

يتبع ...


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات