لماذا تملك مجموعة إرهابیة قاعدة في ألبانیا؟

المجموعة: المقالات
الزيارات: 51 times

 

كتب موقع الشرق الأوسط تحت عنوان (لماذا مجموعة منافقي خلق الإرهابیة لها قاعدة في ألبانیا ؟ ) وأضاف أن المجموعة ليس لها أي مكان في إيران ولا تنتمي إلى شعب هذا البلد .

أفاد موقع هابیلیان الإخباري (أسر شهداء الإرهاب ) أن موقع الشرق الأوسط الإخباري قد نشر مقالة کتبها  بیلین فرناندز بعنوان (لماذا تأسست قاعدة لمنافقي خلق الإرهابیة في ألبانيا؟)

تستضيف ألبانيا حاليا منظمة مجاهدين خلق الإرهابیة التي بدورها جعلت ألبانیا مقراً لنشاطاتها ضد الحکومة الإیرانیة وعلی حد قولها لتغییر النظام في إیران . وأبرز ماجاء في المقالة أنه في عام 2012 ، أزالت الولايات المتحدة اسم منافقي خلق من قائمة المنظمات الإرهابية.

ولیس لهذه المجموعة مکان لاداخل إیران ولاخارجها وشعب إیران یکرهون هذه المنظمة في سبتمبر 2012 رفعت وزارة الخارجية الأمريكية اسم منظمة منافقي خلق من قائمة المنظمات الإرهابية وفي الثمانینات تعاونت منظمة منافقي خلق مع مع الدكتاتور العراقي السابق صدام حسين أثناء الحرب الإيرانية-العراقية ، ولهذا السبب ، لم تكن هناك لها أي مصداقية عند شعب إیران مما جعل الناس ینفرون منها ولایضعون لها أي اعتبار . كما نفذت المجموعة العديد من الهجمات الإرهابية داخل إيران ، والتي هزت أيضا موقعها عند الشعب الإيراني على الرغم من حقيقة أن هذه المجموعة الإرهابية قد تم تهميشها بالكامل تقريبا ولكن جذبت من قبل واشنطن.

کانت أمریکا قد دعمت وأیدت هذه المجموعة حتى قبل أن تزیل واشنطن اسم منافقي خلق من قائمة المنظمات الإرهابية خلال الفترة من 2013 إلى 2016 ، تم نقل عدة آلاف من أعضاء هذه المجموعة الإرهابية ، بمساعدة الولايات المتحدة ، من قاعدتهم في العراق إلى قاعدة في ألبانيا. حاليا ، تتمركز المجموعة في منطقة محمية بشكل كبير بالقرب من تيرانا ، عاصمة ألبانيا لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو لماذا تم اختيار تيرانا وألبانيا للقبول بقاعدة لمنظمة إرهابیة علی أراضیها ؟

وبعبارة بسيطة للغاية ، يمكن القول أنه ليس من الصعب على القوى العظمى العالمية أن تضغط على دولة صغيرة غالباً ما تكون مهملة كانت تعتبر ألبانیا دولة منعزلة حتى التسعينات ، وهي الآن تريد أن تبرز نفسها أمام دول العالم من خلال إرضاء القوى العظمى في العالم على سبيل المثال ، تطلق ألبانيا على أحد شوارع العاصمة اسم شارع جورج دبلیو بوش وأیضا تم وضع تمثال لجورج دبلیو بوش في قریة (فوشه کروجه ) وتمثال لهیلاري کلینتون في سارانده . هناك أيضا شارع اسمه دونالد ترامب.

ویعتبر دونالد ترامب شخصا محبوبا ومثیرا للفخر في ألبانیا أيضا ، تم الكشف عن نصب شيمون بيريز ، وهو مجرم حرب إسرائيلي ، في ألبانيا خلال هذا العام المیلادي . ألبانيا أيضا ساعدت الولايات المتحدة في الماضي في حربي العراق وأفغانستان. كما أصبح مكانًا لاستقرار ضحايا سجن غوانتانامو لذلك ، ليس من المستغرب أن توافق ألبانيا على استضافة منظمة مجاهدي خلق وتکون المقر الدائم لها في البلاد و تجدر الإشارة إلى أن ألبانيا هي محور التركيز الأمريكي-الإسرائيلي-السعودي. ومن المعروف أن هذا المحور يوفر الكثير من التمويل لهذه المجموعة مع وصول دونالد ترامب إلی البيت الأبيض ، يبدو أن هذه المجموعة الإرهابية قد بدأت بداية جديدة. في تقرير صدر في أيلول / سبتمبر في برنامج تلفزيوني على قناة الأخبار الأربعة في التلفزیون البریطاني ، زارت ليندسي هيلسوم ، وهي صحفية معروفة ،مع فريقها مخيم منظمة منافقي خلق في ضواحي تيرانا أوقفت قوات الأمن في المنطقة على الفور المراسلة وفريقها و لم يسمحوا للمجموعة بالتصوير وتقول هيلسم أن أعضاء المجاهدين هاجموا المصور السينمائي والمترجم واتهموها وفريقها بالتجسس لصالح إيران وأشارت هیلسوم إلی أن العديد من السياسيين الأمريكيين يدعمون منذ زمن طويل منظمة مجاهدي خلق (الجماعة الإرهابية).

وأضافت أنه يوجد الآن اتصال بين المجموعة والبيت الأبيض كما يحتوي الفيديو على فيلم وثائقي من الشرطة الألبانية ، يشير إلى السلوك الطائفي والطبيعة الإرهابية للمنظمة كان جون بولتون ، مستشار الأمن القومي الأمريكي ، ومحامي ترامب السابق رودي جولياني من بين أولئك الذين التقوا مع قادة منافقي خلق . إن مجاهدي خلق (مجموعة منافقي خلق الإرهابیة) لها تاريخ طويل في التعذيب والسجن والقمع ضد أعضائها ، وهي بعيدة كل البعد عن الهدف المقصود الذي تأسست من أجله . وهذا يدل على أن هذه الجماعة الإرهابية ليست بأي حال جماعة ديمقراطية ومؤيدة للديمقراطية تطرح سياسة الطلاق الإجبارية التي تتبعها منظمة مجاهدي خلق الإيرانية (منظمة مجاهدي خلق) مسألة هامة وهي كيف يمكن لهذه الجماعة أن یکون لها نسل وجیل جدید. وقال أحد الأعضاء السابقین في المجموعة الذي نجح في الهروب من قبضة هذه المنظمة الإرهابیة ، في مقابلة أجريت في ألبانيا مع هيلسام أن أعضاء المجموعة كانوا مطالبين بتدوين ما يشعرون به والأفكار الجنسية التي راودتهم خلال اليوم. ثم يتم الإفصاح بعلانیةعن هذه الأفكار والمشاعر أمام الزملاء والقادة


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات