حزب الحياة الحرة الكردستاني

الزيارات: 286 times

حزب الحیاة الحرة الکردستاني و یعرف باسمه المختصر (بیجاک)من الجماعات الارهابیة الناشطة في منطقة کردستان .

بالكردي الجنوبية: پارتی ژیانی ئازادی کوردستان)

    (Partiya Jiyana Azad a Kurdistanê)وبالکردي الشمالي

مجموعة عسکریة ویسارية العقائد والتوجه.

وتستمد هذه المجموعة اعتقاداتها وافکارها من اعتقادات قائد حزب العمال الکردستاني (ب.کا.کا) عبدالله اوجلان الملقب بآبو .المسجون  في ترکیا.

حیث یعتقد اوجلان بأن الحلول السیاسیة ومظاهرات الشعب لیس لها اي فائدة  لتحقیق اهدافه الحریة والدیمقراطیة لکردستان  ویجب القیام بتحرکات واعمال عسکریة .

وتدعي هذه المجموعة في شعارها الذي ترفعه انها قامت بهدف تحقیق حقوق الناس اما في الحقیقة فنجد أن مطالبها تجاوزت حقوق الشعب حیث تطالب بانفصال السلطة وبالحکم الذاتي لکردستان ایران.

ویتبع هذا الحزب  في ایدیولوجیته وکذلک تنظیمه حزب العمال الکردستاني (ب.کا.کا ).

بدآ هذا الحزب نشاطاته بشکل غیر رسمي عام 1998 م في الحدود الغربیة والشمال الغربیة لایران وکانت بدایة استقطاب الاعضاء بین المواطنین المحلیین الاکراد. وعمل اعضاء هذه المجموعة علی جذب اعضاء جدد من خلال اثارة احاسیس الشباب والناس الغرباء

وکذلک تقدیم الوعود بإعطائهم المال وتأمین حیاة افضل مما شکلت هذه الاسالیب ارضیة جیدة لاستقطاب عناصر جدیدة وانضمامهم الی هذا الحزب . کماعمل اعضاء هذه المجموعة احیانا علی استعمال العنف والقسوة لکي یجبروا اهالي القری والمناطق علی الانضمام الی هذه المجموعة.

وتم الاعلان عن هذا الحزب بشکل رسمي في 4ابریل من عام 2003م في یوم ولادة عبدالله اوجلان رئیس ب.ک.ک (حزب العمال الکردستاني ) وکان عبد الرحمن حاجي احمدي قائدا لهذا الحزب و اعتزل في اوائل 2014 م بعد مرور 10 سنوات من قیادته لهذا الحزب بسبب ظهور خلافات ومشاکل بین الاعضاء وتم تبدیل اسلوب القیادة  الواحدة في هذه المجموعة الی نظام القیادة المشترکة .

سببت العملیات المسلحة لل(بجاک ) في الحدود الغربیة لایران سخط الناس وکذلک امتعاض واستنکارالمجموعات الاخری المعارضة للحکومة في کردستان . وانتقدت  بعض المجموعات مثل الحزب الدیمقراطي والکوملة العملیات المسلحة لهذا الحزب واعتبرتها ضربة للنشاطات المدنیة والسیاسیة الاخری في کردستان .وعبر ابراهیم علي زاده الامین العام لمجموعة الکوملة في تاریخ 25 حزیران عام 2011م في مقابلة اجراها حول الاوضاع السیاسیة لایران وخصوصا کردستان  في شبکة تلفزیونیة للکوملة عن استیائه واظهر معارضته وعدم قبول العملیات العسکریة لل(بجاک ) وصرح قائلا(مشكلتنا الاساسية الاختلاف في الاستراتیجیة السیاسیة فعلی سبیل المثال قامت مجموعة البیجاک بعملیات مسلحة علی حدود کردستان وللاسف یسبب ذلک الضرر والاذی لثورة کردستان)

کان عنف وتعسف مجموعة البیجاک الارهابیة قد بدأ بوتیرة متصاعدة منذ تأسیسها وهذه المجموعةکانت مجهولة وصغیرة في البدایة ولم یکن  احد علی علم بها واستطاعت من خلال بث الرعب والخوف ان تشهر اسمها.

واعتبرت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة والمجموعات الناشطة الاخری في کردستان  أن سبب زیادة نشاطات هذه المجموعة واعمال العنف والاضطرابات هو دعم ومساندة الولایات المتحدة الامریکیة لهذه المجموعة .علی الرغم من أن وزارة المالیة الامریکیة قدصنفت هذه المجموعة في قائمة المجموعات الارهابیة في الظاهر والعلن ولکن تشیر الوثائق والمستندات التي نشرت الی تعاون وتضامن امریکا مع هذه المجموعة.

ذکر  رادیو زمانه ( تاریخ نشر التقریر 15 من تموز عام  2008 م) الذي یعد من الاجهزة الامنیة المعارضة لنظام الحکومة الاسلامیة الایرانیة  نقلا عن جریدة (تراؤ)طباعة هولاندا ان اسو هنر احد قادة البیجاک الاساسیین قد اعلن أن الرئیس السابق للبیجاک حاجي احمدي قد ذهب الی الولایات المتحدة الامریکیة وقام هناک بعدة اتصالات موضحا(هدفنا واحد نحن لانتکلم عن الاطاحة بالنظام ولکن نطالب بتغییر الدیمقراطیة في ایران وفي هذا المجال نحن مستعدون للتعاون مع امریکا)

 وتزایدت نشاطات المجموعة الارهابیة البیجاک في اخر اعوام الثمانینات الشمسي واوائل التسعینات بشکل کبیر  وطال الاضطراب والتوتر وعدم الامان الی المدن علی حدود غرب البلاد  

وازدادت الانفجارات والاغتیالات العمیاء  للناس والعملیات  المسلحة وکان الهدف من ذلک نشر الخوف وزعزعة الامن بین الناس من أجل الدعایة الاعلامیة  

ومع تصاعد حدة الهجمات الارهابیة قامت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بالرد بشکل حاسم وصارم علی هجمات هذه المجموعة الارهابیة فقامت بعملیات عسکریة بالتعاون مع جیش الحرس الثوري وقوی عسکریة وامنیة اخری استهدفت منطقة غرب وشمال غربي کامل معسکرات البیجاک بشکل دقیق مما اجبر اعضاءها علی الفرار والهرب من ارض ایران واللجوء الی جبال قندیل في کردستان العراق .

بدأت البیجاک نشاطاتها بإدعاء تحقیق حقوق الشعب الکردي وبسرعة اتضح کذب هذه الادعاءات وتبین انها ضد الشعب الکردي  .وکان ضحایا العملیات الارهابیة للبیجاک اناس عادیین غیر عسکریین لایملکون حول ولاقوة اللذین استهدفوا في عملیات اغتیال عمیاء مما ادی الی استشهادهم .کذلک بعث جو من الخوف واشاعة عدم الامان  والاستقرارفي هذه المحافظة مماهدد ایجاد فرصا للعمل واضعف الوضع اقتصادیا واجتماعیا.

تاریخ التأسیس : 1998

القادة : عبد الرحمن حاجي احمدي .

نوع الاعمال الارهابیة : اغتیال الناس . تفجیر وهجوم مسلح .

معتقدات :الاشتراکیة . الانفصالیة .

منطقة نشاطاتهم : شمال غربي ایران (کردستان – اذربیجان الغربية –کرمانشاه )

مکان اقامة القادة حالیا: المانیا .

الوضع الحالي : ناشطون .


ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
سيصل رأيک إلی مدير الموقع
  • لا توجد تعليقات